هل نُبذ «الإخوان» إلى الأبد؟

0

إلى أين المسير وماذا عن المصير؟

هذا سؤال المئات إن لم يكن الآلاف من كوادر جماعة الإخوان وأتباعهم ومطاياهم من إعلاميين وساسة، ممن يقيمون، أو كانوا يقيمون في تركيا وقبلها قطر، وربما ماليزيا، ومؤخراً صارت البوسنة وجهة رئيسة لهم، وطبعاً قبل ذلك كله وبعده، بريطانيا وألمانيا وسويسرا وأميركا وكندا… وغيرها من ملاذات «الإخوان» الغربية.

«الإخوان» الذين يحرّضون على بلدانهم ويصنعون الدعايات السوداء ضدها، يعرفون، أو نخبة منهم، أنهم «أدوات» للابتزاز والتأثير على هذه الدولة أو تلك، تحت دعوى حماية حقوق الإنسان وحرية التعبير.

الأخبار حملت لنا نبأ إلقاء السلطات الكويتية القبض على (عبد الرزاق حسن الشويحي) الذي وُصف بأنه رجل أعمال إخواني مصري حاصل على الجنسية التركية فور وصوله إلى مطار الكويت، فيما حذّرت جماعة الإخوان من تسليمه لمصر.

وذكرت وسائل إعلام تابعة للجماعة أن السلطات الكويتية ألقت القبض على الشويحي، ويجري التحقيق معه حالياً، مؤكدة أن هناك اتجاهاً لتسليمه لمصر، فيما حذرت الجماعة السلطات الكويتية من مغبّة ذلك… بعد يأس الجماعة من تدخل الحكومة التركية، التي هي حكومة حزب إردوغان، لدى الجانب الكويتي من أجل إطلاق سراح «المواطن التركي» الذي هو بنفس الوقت القيادي الإخواني المصري عبد الرزاق الشويحي.

رجل الأعمال الإخواني المصري – التركي، كان قد زار الكويت 3 مرات من قبل بجواز سفره التركي للاتفاق على بعض المشاريع، وألقي القبض عليه في المرّة الرابعة، وتمّ عرضه على النيابة بالكويت… يعني كانت ما بعد الثالثة ثابتة يا عبد الرزاق بيه!

ابتهج «الإخوان» من العرب، داخل وخارج تركيا، بفوز رجب طيب إردوغان وحزبه بالولاية الجديدة، لكن أتاهم النبأ العظيم، وهو رفض السلطات التركية منح الجنسية التركية والإقامة للعشرات من عناصر «الإخوان»، ودراسة إعادة النظر في قانونية من حصلوا سابقاً على الجنسية بعد معلومات عن وجود تزوير وتلاعب في الأوراق المقدمة… ومن أشهر من تمّ رفض منحهم الجنسية، الخطيب الإخواني المتطرف (وجدي غنيم).

هل يعني ذلك أن الدول التي كانت تحتضن «الإخوان» وتستخدمهم، أو تمثّل حضناً دافئاً لهم، من دول عربية أو مسلمة، قد اتخذوا خطوة نهائية للأبد في نبذ «الإخوان» وفكر «الإخوان» وخط «الإخوان»؟

أظن أنه من التهور القول بذلك… لكن الذي أظنه أنها جولات وتكتيكات اقتضتها الظروف وتقلبات السياسة… ليس إلا… والأيام معنا.

* نقلا عن “الشرق الأوسط

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً