ندعم استعادة النظام بالنيجر دبلوماسياً

0

بسبب الانقلاب العسكري الذي وقع يوم 26 يوليو الفائت، أعلن مجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الإفريقي تعليق مشاركة النيجر بأثر فوري في جميع أنشطة الاتحاد، مكرراً دعواته لقادة الانقلاب إلى إطلاق سراح الرئيس المنتخب محمد بازوم والعودة إلى ثكناتهم.

ونوه في بيان الثلاثاء بقرار المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا “إكواس” بتفعيل قوة احتياطية لتدخل عسكري محتمل، وطلب من مفوضية الاتحاد الإفريقي تقييم التبعات الاقتصادية والاجتماعية والأمنية لنشر مثل هذه القوة، وفق رويترز.

دعوة للدول الأعضاء والمجتمع الدولي

فيما أكد مجدداً تضامنه الكامل مع “إكواس” في التزامها المستمر باستعادة النظام الدستوري بالنيجر من خلال الوسائل الدبلوماسية.

كما دعا كل الدول الأعضاء في الاتحاد الإفريقي والمجتمع الدولي للامتناع عن أي عمل من شأنه أن يضفي الشرعية على المجلس العسكري (أي الانقلابيين) في النيجر، موضحاً أنه يرفض بشدة تدخل أي جهة أو دولة من خارج أفريقيا.

ولمجلس الأمن والسلم التابع للاتحاد الإفريقي، أعلى هيئة أمنية في الاتحاد، أهمية كبيرة في ما يتعلق بالتدخل العسكري في دول إكواس، حيث يستطيع منع أي تدخل عسكري في حال شعر أن الاستقرار الأوسع في القارة مهدد.

رفض مقترح حول الانتخابات

يذكر أن “إكواس” كانت رفضت مقترحاً من الانقلابيين في النيجر بإجراء انتخابات في غضون 3 سنوات من انقلاب يوليو، مما يطيل أمد المأزق السياسي الذي قد يؤدي إلى تدخل عسكري إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق.

وتسعى إكواس وقوى دولية أخرى إلى إيجاد حلول دبلوماسية لانقلاب 26 يوليو في النيجر، وهو السابع في غرب ووسط أفريقيا في 3 سنوات.

لكن بعد رفض عدة محاولات للحوار، اتجهت إكواس إلى تنشيط قوة إقليمية قال قادة عسكريون إنها مستعدة للانتشار إذا فشلت المحادثات.

كما أكدت المجموعة تهديدها الجمعة، قبل يوم واحد من موافقة الانقلابيين في نهاية المطاف على مقابلة وفد من إكواس في العاصمة نيامي، مما يشير إلى استعداد جديد للتعاون.

انفتاح على الحوار

وفي خطاب أذاعه التلفزيون مساء السبت، قال زعيم المجلس العسكري الجنرال عبد الرحمن تياني إن قادة الانقلاب ما زالوا منفتحين على الحوار.

لكنه أضاف أيضاً أن “المجلس العسكري سيتشاور بشأن الانتقال إلى الديمقراطية في غضون 3 سنوات”، حسب تعبيره، مقترحاً جدولاً زمنياً طويل الأمد على غرار ذلك الذي اقترحه قادة الانقلاب الآخرون في المنطقة.

إطلاق سراح بازوم

فيما صرح مفوض إكواس عبد الفتاح موسى لرويترز الاثنين أن موقف التكتل لا يزال واضحاً.

وأردف في رسالة عبر تطبيق واتساب رداً على سؤال عن اقتراح تأجيل الانتخابات: “أطلقوا سراح (الرئيس محمد) بازوم دون شروط مسبقة واستعيدوا النظام الدستوري دون مزيد من التأخير”.

كما أكد أن نتيجة “المناقشات غير الرسمية الجارية” ستحدد ما إذا كانت مجموعة إكواس سترسل بعثة وساطة أخرى إلى النيجر.

شاركها.
اترك تعليقاً