من نتائج فوزه بالانتخابات… لامبالاة أردوغانية فاقعة تجاه الأسد!

0

بعدما فاز في الانتخابات الرئاسية بولاية ثالثة، وفاز معه حزبه (العدالة والتنمية) والائتلاف الحاكم، بات ثمة تغيير واضح في لهجة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تجاه النظام في سوريا، الذي كان قبل الانتخابات التركية الأخيرة يرفع من منسوب تصلّبه تجاه تركيا، معتبراً أنّ شرط التطبيع مع تركيا أردوغان هو الانسحاب التركي من الشمال السوري.

وفي هذا المجال، نذكر أنّ الرئيس السوري بشار الأسد سبق أن رفض عقد قمّة تجمعه بالرئيس التركي، كما أنّه لم يعدّل خلال اجتماعات “منصّة أستانا” التي جمعت كلاً من تركيا وسوريا بحضور روسيا وإيران، من موقفه المتشدّد من الوجود التركي على الأراضي السورية. لكن بعد الانتخابات التركية تحوّل اللين التركي الظرفي تجاه الأسد إلى لامبالاة فاقعة تجاه ما تطالب به دمشق.

فقد صرف الرئيس التركي النظر عن فتح نقاش حول الوجود العسكري التركي في الشمال السوري، بذريعة الحاجة إلى البقاء في الشمال السوري من أجل “مكافحة الإرهاب”، وتأمين عودة آمنة وكريمة وطوعية لملايين السوريين إلى ديارهم، ليس في الشمال السوري فحسب، بل في كل المناطق الأخرى التي جرى تهجيرهم منها بسبب الحرب.

ما يؤكّد هذا الموقف اللامبالي بما تعلنه السلطات السورية ظهر جلياً في كلام الرئيس أردوغان أمس الأول الاثنين، عندما قال رداً على أسئلة صحافيين، إنّه ليس “منغلقاً” إزاء لقاء الرئيس السوري بشار الأسد، مشدداً أنّ ما يهمّ هو كيفية تعاطي دمشق مع مواقف أنقرة.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده في مطار أتاتورك في اسطنبول، قبيل مغادرته البلاد متوجّها إلى السعودية في مستهلّ جولة خليجية تشمل أيضاً قطر والإمارات. وقال: “للأسف الأسد يطالب بخروج تركيا من شمال سوريا، لا يمكن أن يحدث مثل هذا الشيء، لأننا نكافح الإرهاب هناك”.

وأردف: “لسنا منغلقين إزاء اللقاء مع الأسد، ويمكن أن نلتقي، لكن المهمّ هو كيفية مقاربة (دمشق) تجاه مواقفنا”. وتابع قائلاً: “لم نغلق الباب أمام سوريا، أبوابنا مفتوحة، ولا نعارض استمرار الاجتماعات الرباعية بين تركيا وروسيا وإيران وسوريا”.

وتساءل: “كيف يمكننا أن ننسحب من سوريا والتنظيمات الإرهابية تتموضع قرب حدودنا؟”. وأضاف: “هذه التنظيمات تهدّد الأراضي التركية باستمرار، هل تطالب سوريا بخروج قوات الدول الأخرى؟ بالطبع لا”. واســتطرد: “ننتظر من سوريا موقفاً عادلاً ، وعندما تتخذ موقفاً عادلاً حينها نستطيع تجاوز كل هذه المشاكل”.

تشكّل هذه اللهجة المستجدة من الرئيس التركي قبيل استهلاله جولة عربية في منطقة الخليج العربي تبدأ بالمملكة العربية السعودية، عودة إلى أساسيات الموقف التركي من سوريا بشار الأسد.

فتركيا تعتبر أنّه يحق لها باسم المحافظة على أمنها القومي، أن ترابط على الأراضي السورية أسوة بدول أخرى ترابط هي الأخرى بقواتها في سوريا، مثل الاميركيين والروس و الإيرانيين، فضلاً عن الإسرائيليين الذين يسيطرون على الأجواء السورية، ويواصلون قصفاً منهجياُ لمواقع “الحرس الثوري” الإيراني، و ميليشياته المنتشرة في سوريا ، وفي مقدّمها “حزب الله ” اللبناني.

ولعلّ لهجة أردوغان المتعالية على الأسد، ما يشي بأنّ أنقرة التي كانت قبل الانتخابات تسعى للقاء مع الأسد لدواعي حملة أردوغان الإنتخابية ، باتت أقل تحمّساً للأمر ، لاسيما أنّ موسكو المتعثرة في حربها في أوكرانيا، لم تعد تمتلك الأدوات عينها التي كانت تملكها في العام الماضي للضغط على تركيا، وبالتالي لم يعد الرئيس التركي مستعجلاً للتطبيع مع نظام ظلّ التطبيع العربي معه في حدوده الدنيا، وتركّز على مسألة مكافحة المخدّرات الآتية من سوريا التي تحوّلت بجهود النظام والميليشيات الإيرانية في الأعوام الأخيرة إلى منصّة لتصدير المخدّرات نحو مختلف دول المنطقة، وبالأخص الخليجية. بخلاف ذلك، فإنّ المسار التطبيعي مع دمشق طويل جداً، ولا يستدعي عجلة من الدول العربية.

فلماذا والحال هذه على تركيا أن تستعجل تطبيعاً كان له قبل الانتخابات فوائد محدّدة في الزمان والوظيفة، وبعد الانتخابات زالت الحاجة لفتح موضوع الانسحاب الذي لم يكن في الأساس مطروحاً قبل الحل الشامل للأزمة السورية بمشاركة جميع الدول المعنية والمرابطة على المسرح السوري؟

في الوقت الحاضر يمكننا أن نعتبر أنّ تركيا تجاوزت موضوع التطبيع مع الأسد، وطوته لمدة طويلة، لاسيما مع تحسّن علاقاتها مع الغرب، وفي المقدّمة الولايات المتحدة.

نقلاً عن النهار

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً