ملجأ ونزاع على الحضانة.. هذا مصير الأطفال الذين تاهوا بالأمازون

0

غادر الأطفال الأربعة الذين أُنقِذوا من غابة الأمازون الكولومبية المستشفى مساء الخميس بعد تلقيهم العلاج لمدة شهر في مستشفى عسكري، على ما أعلنت، الجمعة، الهيئة الوطنية لحماية الطفولة التي ستتولى حضانتهم مؤقتاً.

وقالت مديرة المعهد الكولومبي لحماية الأسرة أستريد كاسيريس خلال مؤتمر صحافي، إن الأطفال الأربعة “استعادوا وزنهم، بل إن وضعهم جيد جداً”.

الأطفال في أحد مراكز المعهد الكولومبي لحماية الأسرة

وأبقيَ ليزلي (13 عاماً) وسوليني (9 أعوام) وتيان نورييل (5 سنوات) وكريستين (سنة واحدة) في المستشفى العسكري في بوغوتا منذ إنقاذهم في 9 يونيو الماضي.

وطمأنت كاسيريس إلى أن الأطفال الأربعة لا يعانون أي آثار بدنية جرّاء تجولهم بمفردهم 40 يوماً في الغابة الكولومبية التي تاهوا فيها إثر تحطم طائرة صغيرة كانت تقلهم، مما أدى إلى مصرع والدتهم وشخصين آخرين.

وأضافت المسؤولة أن حتى كريستين التي كان عمرها أقل من عام عندما تحطمت الطائرة في الأول من مايو الماضي “تعافت تماماً من حيث النمو البدني”.

وأعلن المعهد الكولومبي لحماية الأسرة أنه سيحتفظ بالوصاية على الأطفال لستة أشهر على الأقل لأن “من الضروري إجراء تحقيق معمق في ظروفهم وبيئتهم الأسرية”.

واندلع نزاع على حضانة الأشفاء منذ إنقاذهم بين جديهم لأمهم، ووالد الطفلين الأصغر بينهم. ورفع الجدّ دعوى أكد فيها أن الوالد يسيء معاملة الأشقاء، وهو ما ينفيه الوالد.

وسيعيش الأشقاء الأربعة مع أطفال آخرين في ملجأ تابع للمعهد الكولومبي لحماية الأسرة لم يُفصح عن مكانه. واكتفت كاسيريس بالإشارة إلى أنهم سيعيشون في منطقة ريفية، حيث سيكونون “مرتاحين”.

شاركها.
اترك تعليقاً