مطرقة البيان الأول تضرب النيجر

0

في أفريقيا فصل واحد لا يغيب إلا لكي يعود. يوم الأربعاء الماضي، استيقظت نيامي عاصمة دولة النيجر على مسرحية تداخلت فيها فصول الزمن، مع شخوص ببدل عسكرية ملونة، وكأنَّ هاماني ديوري أول رئيس للبلاد قد نهض من قبره وجلس في قصر الرئاسة ليرى حراسه يقتلعونه من كرسيه. قوات الحرس الرئاسي المعبأة لحماية الرئيس والدفاع عن نظامه، تقوم باعتقال رئيس الجمهورية محمد أبو عزوم (بازوم)، في قصره الرئاسي.

ساد الغموض الصامت. أهل البلاد لم يشدهم الخبر في البداية. اتصالات من قادة دول ووزراء هاتفياً بالرئيس أبو عزوم، يعبرون له عن تضامنهم معه، فهو الرئيس الذي اعتلى كرسي الحكم عبر انتخابات شهد الجميع بنزاهتها. صارت المسرحية النيجرية العسكرية السياسية، حدثاً إقليمياً ودولياً. الاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي ومجموعة غرب أفريقيا الاقتصادية (الإيكواس)، وعشرات الدول، تعلن تضامنها مع الرئيس أبو عزوم، وتدين الحركة العسكرية نصف الصامتة. في ساعة متأخرة من الليل يظهر على شاشة التلفزيون الرسمي مجموعة من الضباط، تعلن البيان الأول. نفس العبارات النمطية التي لا يخلو منها بيان انقلابي عسكري. عزل الرئيس وتشكيل قيادة عسكرية تتولى إدارة البلاد. الدوافع هي ذاتها التي يرفعها العسكريون في بيانهم الأول في كل زمان ومكان، تردي الأوضاع الاقتصادية والأمنية والاجتماعية.

ما حدث في النيجر كان يتوقعه الكثيرون في الداخل والخارج. النيجر هي آخر حبة في مسبحة الوجود الفرنسي، بل والغربي في منطقة الساحل الأفريقي. لقد فقدت قبل ذلك فرنسا وجودها في كل من مالي وبوركينا فاسو، إثر انقلابات عسكرية، جمدت علاقة دولتيهما مع فرنسا، وفتحت أبوابها للوجود الروسي. محمد أبو عزوم رئيس النيجر، رفع صوته مهاجماً الوجود الروسي في هاتين الدولتين، وقال إن وجود قوات «فاغنر» الروسية في بعض الدول الأفريقية، هو حصان طروادة للدولة الروسية.

النيجر أحد أفقر بلدان العالم. يعاني من الفقر بسبب الجفاف ووجود المجموعات المتطرفة في أنحاء البلاد، وهو مصدر ومعبر للهجرة غير النظامية نحو أوروبا عبر شمال أفريقيا. هناك وجود عسكري به لقوات فرنسية وأوروبية وأممية. لكن العيون والأقدام والقوات والتدخل الخارجي، لا تغيب عن هذا البلد الذي يسكنه الفقر، وتعشقه الانقلابات العسكرية. النيجر يحتضن ترابها ثلث المخزون العالمي من اليورانيوم، وتعتمد عليه فرنسا في إنتاج طاقتها الكهربائية.

الانقلابات العسكرية في أفريقيا، نهشت آمال الشعوب التي فرحت بموجة الاستقلال من فرنسا منذ بداية العقد السادس من القرن الماضي. القادة الذين تولوا قيادة الدول المستقلة، كان جلّهم من المناضلين قتالاً أو سياسة من أجل الاستقلال. وامتازوا بالحكمة والنزاهة. كان بناء الجيوش الوطنية، العلامة الثالثة مع العلم والنشيد الوطني التي تؤكد تجسيد الاستقلال، لكن هذا التكوين كان في أغلب الحالات، هو القوة السلبية المسلحة التي تصيب جسد الحلم في الحرية والتقدم.

مع إطلالة ضباط نيامي الجدد على شاشة التلفزيون الرسمي، وإعلان تسلم السلطة، وعزل الرئيس محمد أبو عزوم، رشحت أخبار وارتفعت أصوات، وتنوعت التوقعات. ما هو موقف مكونات الجيش الأخرى من حركة قيادة الحرس الرئاسي؟ وماذا سيكون رد فعل مجموعة «الإيكواس» على الأرض؟ هل ستدفع بقواتها إلى نيامي لإفشال الانقلاب وإعادة الرئيس بو عزوم إلى سدة الحكم؟ وما هو موقف فرنسا التي لها قوة عسكرية كبيرة في البلاد؟ الموضوع الأهم الذي يراه من في الداخل ومن في الخارج، أنه المحور والمحرك للقادم السياسي والعسكري والاقتصادي هو، في أي اتجاه سيتحرك القادمون الجدد إلى القصر الرئاسي، نحو الغرب أم نحو روسيا؟ الحزام الجغرافي الأفريقي، الممتد من المحيط الأطلسي إلى القرن الأفريقي، يعيش حالة اضطراب شامل ومتصاعد، وصار ساحة معركة بين الغرب وروسيا التي تمكنت عبر قوات «فاغنر» أن تحقق لها وجوداً عسكرياً وأمنياً واقتصادياً في تلك المنطقة. هل ستلتحق النيجر برفيقاتها من بعض الدول الأفريقية التي فتحت أبوابها للوجود الروسي، أم ستحافظ على روابطها القديمة مع الدول الغربية وفي مقدمتها فرنسا؟

في شهر مارس (آذار) الماضي قام وزير الخارجية الأميركي بلينكن بزيارة نيامي، وأعلن عن تقديم مبلغ مائة وخمسين مليون دولار مساعدة للنيجر، إضافة إلى ما تقدمه أميركا من سلاح وغذاء.

النيجر تعاني من أزمة اقتصادية خانقة، وإذا قامت المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (الإيكواس) بتطبيق المقاطعة الاقتصادية عليها كعقاب للمنقلبين على الرئيس الشرعي، فإن البلاد ستسقط في حفرة كارثة مروعة، ستحرك مجموعة عسكرية جديدة لإنهاء حكم المنقلبين على محمد أبو عزوم.

روسيا لن تستطيع وهي تخوض حربها الطويلة في أوكرانيا، أن تفي بوعودها التي قدمتها للدول الأفريقية في قمة سوتشي التي جمعت عدداً كبيراً من قادة الدول الأفريقية مع الرئيس فلاديمير بوتين سنة 2019، ولن تستطيع ميليشيا «فاغنر» أن تقضي على المجموعات الإرهابية التي تسيطر على مساحات شاسعة من بلدان دول الساحل والصحراء. لقد أعلن بريغوجين زعيم «فاغنر» مؤخراً، أنه سيتوجه إلى أفريقيا، لكن ذلك سيدفع القوى الغربية إلى رفع درجة تدخلها في القارة الأفريقية.

انتظر أهل النيجر معرفة موقف قادة الجيش من حركة الحرس الجمهوري، لكن رئيس الأركان أعلن رسمياً دعمه للحركة، في حين أعلن وزير خارجية الرئيس بو عزوم، تنصيب نفسه رئيساً للحكومة الشرعية بالوكالة، وقال إنه سيقود المقاومة السياسية للانقلاب. رشحت أخبار غير مؤكدة عن وقوف الرئيس السابق محمد يوسف وراء حركة الحرس الجمهوري، بدافع أن الرئيس محمد أبو عزوم قام بإبعاد عناصر عسكرية وسياسية مرتبطة بالرئيس السابق محمد يوسف، كما ارتفعت أصوات بعض المحللين لتقول إن هناك معارضة اجتماعية من بعض الأعراق في البلاد للرئيس بو عزوم، بحجة أنه غير نيجري، فهو من أصول عربية ليبية. لكنْ هناك أطراف أخرى ترى أن ذلك، يحسب لأبو عزوم ولا يحسب عليه. فعندما كان وزيراً للداخلية، قاد بنفسه حواراً مع مجموعات إسلامية متطرفة داخل النيجر، وتمكن بلغته العربية وعلمه بالدين الإسلامي، أن يقنع مجموعات منهم بهجر التشكيلات الإرهابية والعودة إلى حياتهم الطبيعية.

الانقلابات العسكرية في القارة الأفريقية، لا تغيب إلا لكي تعود في الكثير من الدول.

هذا هو الانقلاب الرابع في النيجر بعد الاستقلال عن فرنسا، والمحاولات التي فشلت أكثر من ذلك. في أفريقيا لم تُمَأْسَسْ الكيانات السياسية التي ولدت بعد الاستقلال، وبقيت المكونات القبلية فاعلة بقوة، وحدود الدول الجديدة لم تلغ التداخلات والامتدادات القبلية، ولم تقم منظومات سياسية ومدنية حديثة، أحزاب ونقابات وغيرها. الجيش هو القوة الوحيدة المنظمة وبتراتبية قوية ومنضبطة، وصار هو القبضة الأقوى التي لا تغيب ضرباتها في كل الفصول. البيان الأول لا يطعم الجائعين، ولا ينقذ الهاربين إلى القبر الأبيض المتوسط.

* نقلا عن “الشرق الأوسط

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً