مسؤولة في الاحتياطي الفيدرالي ترجح زيادات أخرى لأسعار الفائدة

0

قالت المسؤولة في الاحتياطي الفيدرالي، ميشيل بومان، إنه قد يكون من الضروري أن يتجه المركزي الأميركي نحو المزيد من الزيادات في أسعار الفائدة من أجل استعادة استقرار الأسعار بشكل كامل.

وأضافت بومان أن القراءة الأخيرة للتضخم تعتبر إيجابية، إلا أنها شددت على أهمية وجود المزيد من الأدلة نحو استمرار انخفاض الأسعار حتى وصول التضخم إلى المستويات المستهدفة عند 2%.

وأوضحت أنه يجب على صانعي السياسات أن يكونوا مستعدين لرفع أسعار الفائدة في المستقبل إذا لزم الأمر وذلك بعد تقييم البيانات الاقتصادية.

وأشارت المسؤولة في الاحتياطي الفيدرالي إلى أنها تبحث أيضاً على علامات التباطؤ في إنفاق المستهلكين وإشارات تفيد أن ظروف سوق العمل آخذة في التراجع.

وكان الاحتياطي الفيدرالي قد رفع أسعار الفائدة في يوليو الماضي بمقدار ربع نقطة مئوية إلى نطاق 5.25% و5.5% لتصل إلى أعلى مستوياتها منذ 22 عاما.

كما ترك رئيس الفيدرالي جيروم باول، في الاجتماع حينها، الباب مفتوحا أمام زيادة أخرى في الفائدة في سبتمبر المقبل، ولكنه أشار أيضا إلى أن البيانات الاقتصادية القوية قد تسمح بالتوقف عن التشديد مؤقتا.

أظهر تقرير سوق العمل الشهري الصادر عن وزارة العمل، يوم الجمعة الماضي، أن التوظيف تباطأ في يونيو، لكن البطالة لا تزال بطيئة عند 3.5%، وأشار بومان إلى أن عدد الوظائف المتاحة لا تزال أكثر من عدد العمال الذين يبحثون عن وظائف.

وأضافت بومان أن البنوك تواصل أيضا زيادة إقراض الأسر والشركات، وإن كان ذلك بوتيرة أبطأ مما كانت عليه عندما كانت أسعار الفائدة منخفضة، وسط عدم وجود انكماش حاد في نسبة الائتمان منذ الاضطرابات المصرفية في مارس.

شاركها.
اترك تعليقاً