مثير للإعجاب.. ملعب كرة قدم على فوهة بركان

0

أن يتواجد ملعب كرة قدم في حفرة بركانية هذا أمر غير مألوف على الإطلاق، لكن هذا هو المكان الذي يطلق فيه الحكم صافرة انطلاق المباراة في نهاية كل أسبوع على مشارف مكسيكو سيتي.

وقال اللاعب أدريان غارسيا البالغ من العمر “32 عاماً” والذي يعمل كمصمم غرافيك خارج ملعب كرة القدم: إنه ملعب فريد، من الجميل أن تأتي إلى هنا كي تنسى همومك وتسترخي مع الأصدقاء والعائلة.

يرتفع بركان تيوكا الخامل حوالي 2700 متر فوق مستوى سطح البحر في منطقة سوتشيميلكو الخضراء في جنوب شرق المدينة المترامية الأطراف.

وتلعب حوالي عشرة فرق من دوري الهواة في فوهة بركانها خلال عطلات نهاية الأسبوع.

وكانت المنطقة في السابق مركزاً احتفالياً، لكن بعدما أصبحت غير صالحة تم تحويلها إلى ملعب لكرة القدم.

وقال ممثل الدوري جويل بيسيريل إن عُمرَ الملعب قرابة 70 عاماً، مضيفاً: كانوا يحملونني إلى هنا عندما كنت طفلاً. عند الفجر، يغطي ضباب كثيف ملعب كرة القدم، لكنه ينسحب تدريجياً مع شروق الشمس.

يصل طريق واحد إلى القمة، بالإضافة إلى مسار مخصص للمشي بطول 18 كيلومتراً يصل إلى منحدرات غابات البركان.

وقال حارس المرمى دانيال مانسيا بينا (47 عاما): إنه أمر رائع. إنه لأمر مثير للإعجاب أن تأتي هنا إلى أرض الملعب وأن يكون لديك مكان جميل جداً للعب كرة القدم.

ووفقاً لخبراء من جامعة المكسيك الوطنية المستقلة، يوجد أكثر من 200 بركان، معظمها غير نشط، في جنوب مكسيكو سيتي وعلى الحدود مع ولاية موريلوس المجاورة.

وتقع المكسيك على خط أكثر مناطق العالم نشاطاً على صعيد الزلزال والبراكين، والمعروفة باسم بـ”حلقة النار”، حيث تلتقي صفيحة المحيط الهادئ بالصفائح التكتونية المحيطة.

ويقع بركان بوبوكاتيبيل، وهو أحد البراكين النشطة في البلاد، على بعد 70 كيلومتراً فقط من العاصمة وقد تسبب بالذعر في مايو عندما أطلق الرماد والغازات والصخور المنصهرة.

شاركها.
اترك تعليقاً