لصد أي هجوم.. هكذا يحصن الجيش الروسي مواقعه في أوكرانيا

0

استعداداً للهجوم الأوكراني المضاد، تأهب الجيش الروسي منذ عدة أشهر على طول المسافة التي تقارب 1500 كلم، والممتدة من شبه جزيرة القرم جنوباً إلى بيلاروسيا شمالاً شرق أوكرانيا، لصد أي اختراقات.

فقد أظهر مقطع مصور نشرته صحيفة “لوموند” الفرنسية حفر الجنود الروس خنادق مضادة للمركبات، ووضع حواجز مضادة للدبابات، وزرع الألغام المضادة للأفراد، في شبكة دفاعية كثيفة ومعقدة تهدف إلى صد أي هجوم أوكراني.

وفي بعض الأماكن، مثل المنطقة الواقعة جنوب زابوريجيا، تمتد الدفاعات هذه لثلاثين كلم، حيث حللت خلية التحقيق بالفيديو في “لوموند” العشرات من هذه المواقع المحصنة، والتي يمكن رؤيتها من الفضاء بفضل صور الأقمار الصناعية.

وقد سمح استعداد أوكرانيا للهجوم المضاد خلال الأشهر الماضية، لروسيا بتحصين مواقعها على طول خط المواجهة.

خنادق وحواجز خرسانية

فقد كشفت صور الأقمار الصناعية في مايو/أيار المضي، شبكة روسية متعددة الطبقات من الخنادق المضادة للدبابات، ومتاهات من الخنادق، وحواجز خرسانية، وعوائق من الصلب، بالإضافة لبكرات من الأسلاك الشائكة وحقول الألغام.

واستعداداً للهجوم المضاد، أمضت روسيا شهوراً في تحصين خط المواجهة الذي يقارب 1500 كلم، حيث تقع أكثر مناطق الخطوط الأمامية تحصيناً في مقاطعة زابوريجيا الجنوبية، بحسب تقرير سابق نشرته “فايننشال تايمز”.

وأولت روسيا اهتماماً خاصاً لمطار بيرديانسك بالقرب من بحر آزوف، لاسيما أن المطار هو مركز للطائرات العسكرية الروسية.

من فيديو لوموند

من فيديو لوموند

كما تم أيضاً تحصين الحدود الشمالية لشبه جزيرة القرم، التي تسيطر عليها روسيا منذ عام 2014، بمزيج من الخنادق وفخاخ الدبابات.

وتمتد الدفاعات من جيشانسك في الشمال إلى دزهانكوي في الشمال الغربي، وكلاهما محاور نقل مهمة وبوابات لشبه الجزيرة.

فيما كانت بلدات توكماك وبولوهي وبيلماك وأوكريتوفيت، التي تقع عند تقاطعات طرق مهمة، مطوقة بالكامل بالدفاعات.

“أسنان التنين”

وشيدت روسيا طبقات من دفاعات تطلق عليها اسم “أسنان التنين”، والخنادق وغيرها من العوائق عبر رقعة واسعة من الأراضي بالقرب من المدن الشرقية سيفيرودونتسك وليسيتشانسك وبوباسنا، بعد السيطرة عليها في مايو ويونيو 2022.

وأقامت روسيا أيضاً خطاً دفاعياً قوياً على طول حدود مقاطعة لوغانسك الشرقية إلى الشمال، حيث يُعتقد أن القوات الأوكرانية تريد اختراق مكان ما حول بلدة كوبيانسك.

يذكر أن روسيا بدأت الحفر “بجدية” في نوفمبر/تشرين الثاني 2022، وعندما استولت قواتها على أراض جديدة عملت بسرعة لترسيخ نفسها، حيث كثفت القوات الروسية العمل على تحصيناتها مؤخراً.

وقال محللون عسكريون في وقت سابق، إن هذه التحصينات لن تكون كافية لمنع القوات الأوكرانية من التقدم لكن من المرجح أن تبطئ الهجوم.

شاركها.
اترك تعليقاً