كم تقاضى الجنود الأميركيون أثناء الحروب؟ أرقام مفاجئة

0

منذ حرب الاستقلال التي نالت بفضلها استقلالها واعترافاً دولياً بها، شاركت الولايات المتحدة الأميركية بالعديد من الحروب التي أسفرت عن سقوط أعداد كبيرة من الضحايا.

وتعد الحرب الأهلية ما بين 1861 و1865 أعنف هذه الحروب التي خاضها الأميركيون حيث أسفرت عن سقوط ما يزيد عن 600 ألف قتيل متخطية بذلك العدد المسجل بالحربين العالميتين.

وفي خضم هذه الحروب، جنّد عدد كبير من الأميركيين للقتال على ساحات المعارك. وفي البداية، تقاضى هؤلاء الجنود أجوراً زهيدة وحرموا في الآن ذاته من الحصول على مستحقاتهم المالية بشكل كامل عقب نهاية النزاعات.

أكثر من 100 ألف

خلال فترة حرب الاستقلال الأميركية، قدر عدد الجنود بالجيش القاري بأكثر من 100 ألف عنصر.

كما تلقى العسكريون أجوراً اختلفت حسب رتبهم العسكرية. فبينما حصل الجنود العاديون على 6 دولارات بالشهر، نال الجنرالات مبالغ قدرت بنحو 8 دولارات شهرياً. في المقابل، حصل صاحب رتبة كابتن بالجيش القاري على مبلغ عادل 20 دولاراً بينما نال الكولونيل حوالي 50 دولارا بسبب دوره على ساحة المعركة.

إلى ذلك، لم تكن هذه الرواتب كافية لمقاومة التضخم بتلك الفترة. وبسبب حالة الحرب، تأخر المجلس القاري في إعادة هيكلة سلم الأجور.

حرب 1812

وخلال حرب عام 1812، نال الجنود العاديون رواتب شهرية قدرت بنحو 5 دولارات. وبالفترة التالية، تم ترفيع هذا الأجر ليقارب 8 دولارات.

من جهة ثانية، حصل الجنود حال تطوعهم على مكافأة بلغت قيمتها 31 دولاراً و160 أكر من الأراضي. وبسبب الحاجة الماسة للجنود، تم ترفيع قيمة المكافأة لتبلغ 124 دولارا و320 أكر من الأراضي. ولاحقاً، شهدت حرب العام 1812 ضد البريطانيين، عصياناً وتمرداً في صفوف القوات الأميركية التي رفضت القتال بسبب تأخر السلطات في سداد أجورهم.

بعدها بنحو 30 عاماً، لم تختلف الأجور كثيراً خلال الحرب الأميركية المكسيكية. فعلى الرغم من اعتماد فرق المدفعية والخيالة بالجيش، حافظ الجنود الأميركيون العاديون على رواتب شهرية ضئيلة قدرت بنحو 7 دولارات بالشهر وهو المبلغ الذي عادل حوالي 210 دولارات بالفترة الحالية.

الحرب الأهلية الأميركية

في فترة الحرب الأهلية ما بين 1861 و1865، ارتفعت الأجور بشكل طفيف. فبينما حصل جنود الاتحاد على رواتب قدرت عام 1863 بحوالي 13 دولاراً بالشهر، أي ما يعادل 237.5 دولار بالفترة الحالية، نال الجنود في صفوف قوات الكونفدرالية نحو 11 دولارا بالشهر.

قوات الاتحاد بالحرب الأهلية

قوات الاتحاد بالحرب الأهلية

من جهة ثانية، عانى الجنود بقوات الكونفدرالية من أزمة مالية خانقة بسبب إقرار ولايات الجنوب لعملة خاصة بها. وقد سجلت هذه العملة انهياراً سريعاً بسبب ارتفاع نسبة التضخم عقب الخسائر التي تكبدها الكونفدراليون.

وبعد نحو 3 عقود لم تختلف رواتب الجنود كثيراً حيث تقاضى أغلبهم حوالي 13 دولاراً في خضم الحرب الأميركية الإسبانية عام 1898.

الحربان العالميتان

عام 1917، اتجهت الولايات المتحدة لدخول الحرب العالمية الأولى إلى جانب كل من بريطانيا وفرنسا. ومقابل وقوفهم أمام بنادق ومدافع الألمان، حصل الجنود على 30 دولاراً بالشهر الواحد وهو المبلغ الذي يعادل 558.12 دولار بالفترة الحالية.

جنود أميركيون بالحرب العالمية الأولى

جنود أميركيون بالحرب العالمية الأولى

وبالحرب العالمية الثانية، ارتفع هذا الراتب ليستقر في حدود الخمسين دولار أي ما يعادل 835 دولارا عام 2023.

جنود أميركيون عقب معركة إيو جيما بالحرب العالمية الثانية

جنود أميركيون عقب معركة إيو جيما بالحرب العالمية الثانية

الحرب الكورية وحرب فيتنام

بالحرب الكورية، حصل الجندي الأميركي حال تطوعه على راتب عادل 78 دولاراً بالشهر. وبعد قضائه لأربعة أشهر بصفوف الجيش، يرتفع راتب هذا الجندي ليستقر في حدود 83.2 دولار. كما يحصل الجندي غالباً على مكافأة بثمانية دولارات لمشاركته بحرب خارج البلاد.

وفي السنوات التالية، حافظ الجنود على نفس الأجور. فخلال حرب فيتنام، لم تختلف رواتب الجنود الأميركيين كثير عن تلك المسجلة الحرب الكورية.

شاركها.
اترك تعليقاً