قمة الحلف في ليتوانيا ستتخذ قرارات قوية لدعم أوكرانيا

0

أكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، اليوم الثلاثاء، أن قمة حلف “الناتو” في ليتوانيا ستتخذ قرارات قوية لدعم أوكرانيا التي تواصل هجوما مضادا صعبا ضد موسكو وتنتظر التزامات بشأن عضوية مستقبلية في التحالف.

وأضاف “سنؤكد التزامنا بدعم أوكرانيا عسكريا لاستعادة أراضيها”، مشيرا إلى أن قمة الناتو سترسل إشارة واضحة بدعم كييف للحصول على عضوية الحلف.

كما أوضح أن الخطاب النووي الروسي خطير ومتهور، مضيفاً “سنراقب عن كثب ما تقوم به روسيا على الصعيد النووي”.

وتابع “ندين خطط روسيا لنشر رؤوس نووية في بيلاروسيا”، داعياً موسكو إلى سحب قواتها من محطة زابوريجيا النووية.

وقال ستولتنبرغ “لم نرصد أي تغيير في تحركات روسيا النووية يستدعي تدخلا من الناتو”.

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ - رويترز

الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ – رويترز

رسالة دعم إلى كييف

يأتي ذلك، فيما يجتمع زعماء الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي اليوم في قمة حاسمة في فيلنيوس، لتوجيه رسالة دعم إلى كييف.

ونشرت ألمانيا أنظمة صواريخ باتريوت وفرنسا طائرات مقاتلة لحراسة الأجواء، فيما يجتمع قادة الدول الأعضاء في الناتو في ليتوانيا، على أبواب روسيا.

كما يتوقع أن يتوجه الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي إلى فيلنيوس لحضور القمة التي تستمر يومين، حيث سيطرح قضية حق كييف في الانضمام إلى التحالف العسكري عند انتهاء غزو الكرملين.

وقال زيلينسكي في كييف عشية الاجتماع “أوكرانيا تستحق أن تكون في التحالف. ليس الآن لأن هناك حربا جارية، لكننا في حاجة إلى إشارة واضحة”.

زيلينسكي - رويترز

زيلينسكي – رويترز

انقسام في الناتو حول كييف

ويتوقّع أن يقدم التحالف العسكري الغربي دعمه الكامل لكييف للانتصار في الحرب لكن دوله الأعضاء منقسمة حول مسألة إلى أي مدى يجب المضي في السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى صفوفه.

ففي حين دفعت الدول المجاورة أوكرانيا من أجل تحديد جدول زمني واضح، فإن الدول ذات الوزن الثقيل في التحالف مثل الولايات المتحدة وألمانيا متردّدة في ذلك.

من جانبه، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنه لا يوجد اتفاق لمنح كييف عضوية في التحالف فيما تحتدم الحرب مع روسيا لأن من شأن ذلك أن يجر الناتو مباشرة إلى الصراع.

وقال بايدن لشبكة “CNN”، “لا أعتقد أن هناك إجماعا في حلف شمال الأطلسي بشأن انضمام أوكرانيا إلى أسرة الأطلسي من عدمه حاليا”.

لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن إلى ليتوانيا - رويترز

لحظة وصول الرئيس الأميركي جو بايدن إلى ليتوانيا – رويترز

وفيما تشنّ أوكرانيا هجوما مضادا، تفاوض القوى المهيمنة في الناتو، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، على التزامات طويلة الأجل بشأن إمدادات الأسلحة مع كييف.

ورغم أن ذلك أقل بكثير من رغبة زيلينسكي المتمثلة في أن يكون تحت مظلة الدفاع الجماعي لحلف الناتو، قد يطمئنه إلى أن بلاده يمكنها الاستمرار في القتال.

وقد يكون وضع ترتيب مشابه للترتيب الأميركي مع إسرائيل الذي تقدّم واشنطن بموجبه أسلحة بقيمة 3,8مليار دولار كل عام على مدى عقد، أحد الاقتراحات.

خطو بعيدة جداً

ويفترض أن يوقّع قادة الحلف خططا إقليمية جديدة للحماية من أي هجوم روسي محتمل والموافقة على تعزيز أهداف الإنفاق الدفاعي.

لكن البعض يعتقد أن السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى الحلف ما زال خطوة بعيدة جدا في الوقت الحالي.

علم الناتو في قمة ليتوانيا - رويترز

علم الناتو في قمة ليتوانيا – رويترز

وكان الدبلوماسيون يبحثون في الصياغة الدقيقة للبيان الختامي في إطار سعيهم لإقناع أوكرانيا بأنها تمضي قدما.

في العام 2008، ترك الناتو أوكرانيا في منطقة رمادية من خلال تعهده أنها ستصبح عضوا فيه لكنه لم يدعم ذلك بأي تقدم ملموس.

وأثارت محاولة كييف للانضمام إلى التكتل الغربي غضب بوتين الذي استخدم ذلك ذريعة لتبرير حربه.

لكن بعد مرور أكثر من 500 يوم على الصراع، يواجه الرئيس الروسي وجودا أكبر لحلف شمال الأطلسي في وجه روسيا.

شاركها.
اترك تعليقاً