شركات التقنية الصينية تواصل المساهمة في التحول الرقمي للسعودية

0

“حققت الصين تحولا على مستوى عالمي في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، وتتطلع المملكة العربية السعودية إلى تكرار هذا النجاح”. وفقا للتقارير، صرح وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس عبدالله بن عامر السواحه، خلال زيارته لهونغ كونغ الصينية، بأن السعودية تأمل أن تكون هونغ كونغ بمثابة جسر لتعزيز التعاون مع البر الرئيسي للصين في المجال الرقمي لتسهيل خطة التحول الاقتصادي في المملكة العربية السعودية.

بدأ وزير الاتصالات وتقنية المعلومات عبدالله السواحة، زيارته الرسمية للصين في 2 يوليو. بالإضافة إلى منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، تشمل وجهات زيارته بكين وشنتشن.

في 5 يوليو، أعرب مدير لجنة مراقبة وإدارة الأصول المملوكة للدولة التابعة لمجلس الدولة الصيني، تشانغ يوتشوه، خلال لقائه بالوزير عبدالله السواحة، عن دعم اللجنة للشركات المركزية الصينية في تعميق التعاون العملي مع الشركات السعودية في مجالات مثل الجيل الجديد من تقنية المعلومات والاتصالات والحوسبة السحابية وبناء نظام البيانات الضخمة، في إطار مبادرة “الحزام والطريق” و”رؤية 2030″، بهدف تعزيز قدرة الشركات في البلدين على دمج الابتكار والأعمال الدولية وتحسين رفاهية شعبي البلدين معا.

وقعت السعودية والصين اتفاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة حيث توفر هذه الشراكة إطارا للتعاون بين البلدين الصديقين وتغطي مجالات الاقتصاد الرقمي وتقنية المعلومات والاتصالات، وتعزز البحث والابتكار في مجالات التقنيات الناشئة. بالإضافة إلى تحسين جوانب مختلفة من البنية التحتية للاتصالات وتعزيز تطور ريادة الأعمال الرقمية من خلال نماذج أعمال جديدة مثل التكنولوجيا المالية والتجارة الإلكترونية.

فيما يتعلق بالبنية التحتية الرقمية، تواصل شركات التقنية الصينية المساهمة في التحول الرقمي للمملكة العربية السعودية.

لنأخذ شركة هواوي كمثال، ففي فبراير من العام الماضي، أعلنت شركة هواوي خلال معرض ليب الأول عن نيتها بناء منطقة سحابية في السعودية لتقديم خدمات سحابية أقوى وأكثر أمانا. ثم وقعت مذكرة تفاهم مع الحكومة السعودية بشأن تعزيز الحوسبة السحابية وبناء المدن الذكية. وفي يونيو من العام الماضي، أطلقت هواوي والوكالة السعودية للفضاء أول مركز تجربة تكنولوجية – “فضاء المستقبل”، مع التركيز على التقنيات المتقدمة مثل القيادة الذاتية والطباعة ثلاثية الأبعاد والروبوتات التي يتم التحكم فيها عن طريق الموجات الدماغية. وفي ديسمبر من العام الماضي، وقعت هواوي مذكرة تفاهم مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات السعودية، لتعزيز التعاون في مجال تقنية المعلومات والاتصالات، مع التعهد بتعزيز تحقيق مجتمع بسرعة 10 جيجابت في الثانية وبناء البنية التحتية للشبكات العريضة فائقة السرعة، لدعم أهداف التحول الرقمي لرؤية 2030 في السعودية.

بالإضافة إلى ذلك، الشركة السعودية للحوسبة السحابية، وهي مشروع مشترك بين الصين والسعودية تأسست في مايو 2022 بشراكة بين كل من شركة الاتصالات السعودية، صندوق إى دبليو تي بى أرابيا كابيتال (eWTP Arabia Capital)، وشركة علي بابا لخدمات الحوسبة السحابية، والشركة السعودية للذكاء الاصطناعي والشركة السعودية لتكنولوجيا المعلومات. وفي الوقت الحاضر، شغلت الشركة مركزين للبيانات في العاصمة الرياض، وهما أكبر سحابة عامة في المملكة العربية السعودية. قال ما شياويو، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في الشركة السعودية للحوسبة السحابية، إن الشركة السعودية للحوسبة السحابية ستزود العملاء بأفضل التقنيات السحابية الرائدة في العالم وأفضل الممارسات، مما يساعد المملكة العربية السعودية على تحقيق هدف تسريع التحول الرقمي في “رؤية 2030”. وتناقش العديد من الإدارات، بما في ذلك هيئة السياحة السعودية، التعاون مع الشركة في التحول الرقمي.

منذ إعلان الرئيس الصيني شي جين بينغ عن بناء “طريق الحرير الرقمي” في عام 2017، ظلت الصين تعمل على تعزيز التعاون مع مختلف البلدان الواقعة على طول “الحزام والطريق”، في مجالات الاقتصاد الرقمي والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا النانو وأجهزة الكمبيوتر الكمومية لتعزيز تطوير البيانات الضخمة والحوسبة السحابية والمدن الذكية وغيرها.

حاليا، تحتل الصين المرتبة الثانية عالميا من حيث حجم الاقتصاد الرقمي، وتمتلك أساسا متينا لبناء “طريق الحرير الرقمي”، بفضل صناعتها القوية وسوقها الضخمة. إن بناء “طريق الحرير الرقمي” يخلق مساحة تعاون أوسع لتطوير الاقتصاد الرقمي في الدول على طول الحزام والطريق، ولم يصبح فقط محركا رئيسيا لتحقيق تنمية “الحزام والطريق” عالية الجودة، بل يجلب أيضا فوائد تطور التقنية الرقمية الفعلية للدول والمناطق على طول الحزام والطريق.

* نقلا عن صحيفة مال *

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً