رئيس “مايكروسوفت”.. أضاف تريليوني دولار إلى قيمتها وبالكاد أصبح مليارديراً

0

دفع ارتفاع أسهم شركة مايكروسوفت الذي يقوده الذكاء الاصطناعي القيمة السوقية للشركة إلى مستويات تاريخية جديدة، بينما زادت المكاسب المفاجئة للرئيس التنفيذي، ساتيا ناديلا إلى ما بعد العتبة المذهبة: 1 مليار دولار.

وتشمل التعويضات التي حصل عليها الرئيس التنفيذي لشركة “مايكروسوفت” والتي يمكن تحليلها من الإيداعات التنظيمية: منح الأسهم والراتب والمكافآت والأرباح. ودعمتها عائدات أسهمه في مايكروسوفت التي زادت بأكثر من 1،000% منذ أول يوم له في المنصب الأعلى بالشركة بصورة كبيرة، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وليس من الواضح ما الذي فعله ناديلا بهذه العائدات، إذ تُظهر الإيداعات التنظيمية أنه تم منحه أسهماً بقيمة 20 مليون دولار على مر السنوات الماضية، على الرغم من عدم وجود إفصاح عن المستفيدين.

وقال المتحدث باسم “مايكروسوفت”، فرانك شو عبر البريد الإلكتروني إن ناديلا “ليس لديه صافي ثروة تبلغ مليار دولار أو أكثر”. ورفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

تولى “ناديلا” رئاسة “مايكروسوفت” في عام 2014، في وقت اعتقد فيه الكثيرون أن أفضل أيام عملاق التكنولوجيا قد ولّت. وهي اليوم ثاني أكبر شركة في العالم وتعتبر الشركة الرائدة في السباق للاستفادة من الذكاء الاصطناعي.

بلغت القيمة السوقية لـ “مايكروسوفت” في منتصف عام 2014، نحو 350 مليار دولار، بينما هي الآن تبلغ أكثر من 2.6 تريليون دولار، ما يعني أن الشركة أضافت خلال فترة رئاسة “ناديلا” نحو 2.3 تريليون دولار إلى قيمتها.

وقد تكون الخطوة الأكثر تحوّلاً لـ “ناديلا” هي استثمار الشركة بمليارات الدولارات في “OpenAI”، وروبوتها للذكاء الاصطناعي التوليدي “ChatGPT”، والذي أطلق عليه أحد كبار التنفيذيين “لحظة Windows 95″، وفي إشارة إلى إصدار البرنامج الناجح للغاية منذ ما يقرب من 3 عقود. جعل ذلك شركة مايكروسوفت تتقدم على منافسين مثل “ألفابيت” في قدرات الذكاء الاصطناعي، وهي المحرك الرئيسي لزيادة الأسهم بنسبة 50% هذا العام.

نادي حصري

وبات “ناديلا”، جزء من ناد حصري من الرؤساء التنفيذيين الذين تخطت تعويضاتهم حاجز المليار دولار. لقد تتبع مساراً مشابهاً لـ “تيم كوك”، الرئيس التنفيذي لشركة “أبل” – قائد الشركة الوحيدة في العالم الأكثر قيمة من مايكروسوفت. إذ أصبح كلاهما رئيساً تنفيذياً لشركة ناجحة وفي قمتها، وتواجه نقاط انعطاف، وكان على كليهما أن يتعامل مع الظلال الطويلة للمؤسسين المشهود لهم بالثناء.

بعد 9 سنوات من توليه منصب الرئيس التنفيذي، وصل كوك إلى مكانة الملياردير.

تطور أداء سهم مايكروسوفت

تطور أداء سهم مايكروسوفت

ويأتي الجزء الأكبر مما جناه “ناديلا”، من سلسلة من منح الأسهم التي حصل عليها على مر السنين، مع مدفوعات مرتبطة بكل من خدمته المستمرة وأهداف الأداء. لكنه كان يبيع بشكل دوري بعض الأسهم.

كما أنها تمثل المكافآت النقدية والأرباح التي حصل عليها، بافتراض أنها تخضع للضريبة بأعلى المعدلات الفيدرالية.

وكما هو الحال بالنسبة لـ “كوك”، تنبع القيمة المتضخمة لمكافآت “ناديلا” إلى حد كبير من عائدات أسهم مايكروسوفت، بما في ذلك الأرباح المعاد استثمارها، منذ أوائل عام 2014.

عندما أصبح “ناديلا” الرئيس التنفيذي، رأى الكثيرون أن ارتباط شركة “مايكروسوفت” في تناقص، إذ كانت قوة طاغية معروفة لنظامي التشغيل “ويندوز”، و”أوفيس” تحاول إيجاد طريقها في عالم من الأجهزة المحمولة باليد. وكان رسم المسار إلى الأمام على عاتق ناديلا، وهو مواطن من حيدر أباد بالهند، وحاصل على درجات علمية في الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر.

بدأ في مايكروسوفت في عام 1992 وعمل في برامج وخدمات الأعمال خلال معظم حياته المهنية. وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من خلال حضور دروس نهاية الأسبوع في جامعة شيكاغو، متنقلاً من سياتل.

وانتقل من خلال أدوار قيادية مختلفة وأصبح في النهاية رئيساً لأعمال الخوادم في “مايكروسوفت”. من هناك، تم انتزاعه إلى منصب الرئيس التنفيذي بعد عملية طويلة شملت العديد من المرشحين الداخليين والخارجيين. كان يبلغ من العمر حينها 46 عاماً.

شاركها.
اترك تعليقاً