حرب أوكرانيا أصبحت فشلا استراتيجيا فعليا لروسيا

0

قال مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية “سي. آي. أيه” وليام بيرنز، اليوم السبت، إن التمرد المسلح الذي قام به زعيم مجموعة فاغنر العسكرية الروسية الخاصة، يفغيني بريغوجين، أظهر التأثير المدمر “لحرب الرئيس فلاديمير بوتين” فى أوكرانيا على بلده.

وأضاف بيرنز، وهو سفير سابق لواشنطن في موسكو، في محاضرة ألقاها أمام مؤسسة ديتشلي في أكسفوردشير بإنجلترا: “من اللافت للنظر أن بريغوجين سبق أفعاله بإدانة لاذعة لمنطق الكرملين الكاذب بشأن غزو أوكرانيا وإدارة القيادة العسكرية الروسية للحرب”.

عناصر فاغنر في مدينة روستوف خلال التمرد

عناصر فاغنر في مدينة روستوف خلال التمرد

وتابع “تأثير هذه الكلمات وتلك الأفعال سوف يستمر لبعض الوقت، في تذكير حي بالتأثير المدمر لحرب بوتين على مجتمعه ونظامه”.

ووصف بيرنز التمرد بأنه “تحد مسلح للدولة الروسية”، لكنه قال إنه “شأن روسي داخلي لم تشارك فيه الولايات المتحدة ولن يكون لها أي دور فيه”.

في سياق متصل اعتبر بيرنز أنه “من الخطأ دوماً التهوين من هوس (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين بالسيطرة على أوكرانيا”.

كما رأى أن “حرب بوتين في أوكرانيا أصبحت فشلاً استراتيجياً بالفعل لروسيا”.

هذا وقال بيرنز إن الاستياء داخل روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا يمثل فرصة عظيمة لتجنيد الجواسيس لا تتكرر سوى مرة واحدة كل جيل، وإن الوكالة لن تترك هذه الفرصة تضيع هباء.

وأضاف بيرنز: “سيستمر السخط من الحرب في إضعاف القيادة الروسية في ظل مواصلة أسلوب الدعاية للدولة وممارسة القمع”. وتابع: “هذا الاستياء يخلق فرصة لنا في المخابرات المركزية الأميركية لا تتكرر إلا مرة واحدة كل جيل… لن ندعها تذهب سدى”.

شاركها.
اترك تعليقاً