تبادل خبرات.. خطة بيلاروسيا للاستفادة من فاغنر

0

أفادت وزارة الدفاع البيلاروسية، اليوم الثلاثاء، بأن الجيش البيلاروسي يسعى إلى تبادل الخبرات مع عناصر فاغنر بعد وصولهم للمعسكرات التي تجهز لهم في الدولة الحليفة للكرملين.

لقاء مع بوتين

أتى ذلك، بعدما أعلن الكرملين أمس الاثنين، عن لقاء جمع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بقادة من فاغنر وعلى رأسهم قائد التمرد يفغيني بريغوجين، يوم 29 يونيو/حزيران الماضي.

إجازة بأوامر بريغوجين

ويوم السبت، كشف قائد كبير في مجموعة فاغنر أن مقاتلي المجموعة التي يترأسها يفغيني بريغوجين في إجازة بأوامر من الأخير، وذلك قبل الانتقال إلى بيلاروسيا تنفيذاً لبنود اتفاق أنهى تمرد المجموعة في يونيو الفائت.

وقال أنطون يليزاروف، وهو قائد في فاغنر يشتهر باسم لوتس، إن المقاتلين في عطلة حتى أوائل أغسطس بناء على أوامر بريغوجين قبل الانتقال إلى بيلاروسيا، وفق ما نقلت عنه قناة على تطبيق تليغرام للتراسل السبت.

كما أضاف بحسب قناة “يفغيني بريغوجين أون تليغرام”، أنه “علينا إعداد القواعد وساحات التدريب، والتنسيق مع الحكومات والإدارات المحلية، وتنظيم التفاعل مع وكالات إنفاذ القانون في روسيا البيضاء، وإنشاء خدمات الإمداد والتموين”.

مصير مجهول

يذكر أنه منذ التمرد الذي وقع في 23 و24 يونيو عندما استولى عناصر فاغنر لفترة وجيزة على مدينة في جنوب روسيا قبل أن يزحفوا تجاه العاصمة موسكو، بقي المكان الدقيق لوجود بريغوجين وقوات مجموعته مجهولاً.

ومن المفترض بموجب الاتفاق أن ينتقل بريغوجين إلى بيلاروسيا، كما منحت موسكو قوات فاغنر -وبعضهم مدانون سابقون أطلق سراحهم مبكراً للمشاركة في القتال في أوكرانيا- حرية الاختيار بين الانتقال معه إلى بيلاروسيا أو الانضمام إلى القوات المسلحة النظامية الروسية أو العودة إلى منازلهم.

لكن رئيس بيلاروسيا ألكسندر لوكاشينكو قال الخميس، إن بريغوجين وآلافاً من مقاتلي فاغنر ما زالوا في روسيا، مما أثار تساؤلات عن تنفيذ الاتفاق.

التزم الصمت

يشار إلى أنه خلال الأسبوعين الماضيين، التزم بريغوجين نفسه الصمت بطريقة غير معهودة. ولم يطلق أي منشورات عبر قناته المفضلة على تليغرام (الخدمة الصحافية ليفغيني بريغوجين) منذ 26 يونيو عندما دافع عن التمرد.

وقال بريغوجين، الذي انتقد بشدة ولفترة طويلة تعامل وزارة الدفاع وقيادات الجيش الروسي مع الحرب في أوكرانيا، إنه أطلق “مسيرة العدالة” نحو موسكو لـ”الاحتجاج على الفساد وعدم الكفاءة بين كبار القادة”، وفق تعبيره.

شاركها.
اترك تعليقاً