الحرب التى لا يمكن كسبها!

0

حتى وقت قريب كان التعبير الشائع عن الحروب التى لا ينبغى التورط فيها هو الحروب الأبدية أو Forever Wars أى تلك التى لا تنتهي. الأمر الآن تغير عنوانه فصار الحرب التى لا يمكن كسبها أو ما أسمته دورية «إنترريجنال» للتحليلات الإستراتيجية Unwinnable War. المثال هنا هو الحرب الروسية ـ الأوكرانية التى دخلت طورا جديدا ممثلا فى الهجوم المضاد الأوكراني؛ وهو تسمية جديدة لما كان منتظرا هجوم الربيع الذى أتى بينما الصيف يدق الأبواب. هذه المرة اختلف حال التقييم عما كان حينما شنت روسيا هجومها على الأراضى الأوكرانية حيث كان توازن القوى لمصلحة موسكو بما يدفع إلى انتظار اللحظة التى تستسلم ساعتها كييف. التقدير هكذا لم يستمر طويلا عندما ظهر أن المقاومة الأوكرانية صلبة، وأن القيادة الأوكرانية بالمساعدة الغربية بالسلاح والمعلومات كافية لشن هجوم مضاد أبقى القوات الروسية فى المناطق التى احتلتها أولا فى شمال جنوب أوكرانيا وهى المناطق التى كانت تشغلها قوات انفصالية أوكرانية قبل بداية الحرب.

ما يجعل الحرب لا يمكن كسبها يرجع إلى حزمة من الإجراءات التى قام بها طرف القتال بحيث تحيد إجراءات الطرف الآخر، وانتقال أوكرانيا من الدفاع إلى الهجوم، ومن صد القوات الروسية الغازية إلى طردها خارج أوكرانيا، ومطاردتها داخل الأراضى الروسية، تبدو أكثر مما تتحمله الإمكانات الأوكرانية. ما زاد على هذا التوازن الهش أن كلا الطرفين بات على استعداد لاتخاذ إجراءات تصعيدية ظهرت فى تدمير سد كاخوفكا وتحييد ما انساب منه من مياه مساحات كبيرة يصعب الولوج فيها بالمدرعات. الاستخدام الكثيف للطائرات المسيرة، واختراق الدفاعات الروسية حتى يمكن الوصول إلى الكرملين يعطى لروسيا الطاقة لكى تستخدم أسلحة فوق التقليدية. ارتفعت الهجمات الأوكرانية على روسيا من عملية واحدة فى الربع الأول من عام ٢٠٢2 إلى ٣١١ عملية فى الربع الثانى من ٢٠٢٣ تجعل الحرب غير قابلة للحسم.

* نقلا عن “الأهرام”

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً