الحدث التاريخي بين التدوين والتأريخ

0

إن التسلسل الزمني للحدث التاريخي ذو أهمية كبرى؛ لأن تقدم أو تأخر حدث عن الآخر قد يغير في حقيقته، لذا عند ذكر الحدث التاريخي أو أي حضارة كانت لا بد من اقترانها بالتاريخ الزمني وليس فقط الاكتفاء بالتدوين، وهذا التأريخ يجب أن يأتي مقترناً بتقاويم الأزمنة البعيدة منذ ما قبل التاريخ، مروراً بالأزمنة التاريخية، وصولاً إلى التقويم الهجري والميلادي.

والجدير بالذكر أنه في الآونة الأخيرة كثرت أعداد المنتمين للتاريخ والآثار، وهنا قدمت التاريخ عن الآثار؛ ليس انتماء أو تعصباً وإنما أهميةً، فالتراث الثقافي المادي وغير المادي لا يمكن تفسيره وتحليله دون المؤرخ القارئ للمصادر، والمقارن بين المصادر الكتابية وغيرها، فالآثاري يقوم بجهد كبير في التنقيب والبحث وتحليل المواد التي يعثر عليها، ومن ثم بواسطة أجهزة ومواد معينة يحدد الفترة الزمنية للآثار والحضارة التي يتمني إليها مع بعض التحليل لمدلوله، وبعد أن ينشر نتائج عمله يأتي دور الباحث في التاريخ في التمحيص والتحليل والتفسير والمقارنة محاولاً قدر المستطاع الخروج بنتائج تخدم الباحثين في مختلف المجالات، وتقديم معلومات تاريخية في صورة صحيحة وصادقة للأجيال اللاحقة، فالباحث في التاريخ لديه أدواته والباحث في الآثار لديه أدواته، والعامل المشترك بينهما الحدث التاريخي.

أضف إلى ما سبق، وسائل التواصل الاجتماعي مكتظة بالمتحدثين عن التاريخ والآثار والتراث، وفي مقال سابق ذكرت أن تلك العلوم لها خطورتها وحساسيتها الخاصة؛ لعلاقتها بالهوية الوطنية والقيم الثقافية، لذا وجب الاهتمام بها وتقديمها في قوالب علمية رصينة، وعلى الرغم من جهود الجهات المتخصصة ذات العلاقة بالتاريخ والآثار في الجامعات أو المراكز العلمية، إلا أن احتكار بعض الجهات للعمل البحثي، وضعف التكامل والترابط بين تلك الجهات أضعف المحتوى المقدم وقنواته.

وفي السياق ذاته، يجب ألا نستهين بما يُتداول على وسائل التواصل الاجتماعي؛ لأن لهذه القنوات متابعيها بمختلف الأعمار من مهتمين ومثقفين وهاويين، وهناك من يبحث من خلفها عن الشهرة، وهناك من لديه أهداف أخرى، وعلى تباين تلك الأهداف، يبدأ صانعو محتواها اتخاذ نهج محدد في مضمونه، سلباً كان أو إيجاباً.

إلا أن الغرابة تكمن في وقوع البعض من المتخصصين في علوم أخرى -التي قد تكون قريبة أو بعيدة من علم التاريخ- في أخطاء الخلط بين أزمنة الحدث وتسلسله، وهذا الخطأ أتى نتيجة البعد عن التخصص وعدم الرجوع للمصادر ذات الصلة المباشرة بالموضوع المراد الحديث عنه، والبعض يقع في هذا الخطأ.

أثناء الظهور الإعلامي لا تستهين أيها الضيف بالمعلومات التي تقدمها؛ نقّحها وتأكد منها قبل الظهور ومن ثم الحديث؛ لأنك المصدر للمعلومة من وجهة نظر المتلقي، والمصدر الآخر للمعلومة في العصور اللاحقة، خاصةً وأن الوسائل السمعية والبصرية تعد من المصادر الحديثة التي يستعان بها في دراسة الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية وحتى الدينية.

وفي مجمل القول: إن غاية ما يبحث عنه المجتمع المعاصر والجيل القادم هي أن تصل إليه المعلومة صحيحة مهما تمايزت الوسائل التي يستقي منها معلوماته.

*نقلاً عن “عكاظ

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً