الجيش والدعم السريع جرا السودان للحرب وسيحاسبان

0

على وقع استمرار النزف في السودان جراء الصراع الذي تفجر منذ نحو 5 أشهر بين الجيش وقوات الدعم السريع، حملت بريطانيا مسؤولية الأزمة للطرفين.

وقال وزير شؤون أفريقيا في الخارجية البريطانية أندرو ميتشل ببيان اليوم الثلاثاء إن الجيش بقيادة عبد الفتاح البرهان والدعم السريع التي يرأسها محمد حمدان دقلو، جرّا البلاد إلى حرب لا مبرر لها على الإطلاق وسيحاسبان على ذلك.

فظائع جسيمة

كما شدد على أن بلاده “تشعر بقلق بالغ إزاء الكمّ المتزايد من الأدلة على ارتكاب فظائع جسيمة ضد المدنيين في السودان”، معتبرا أن استمرار العنف على نطاق واسع بجميع أنحاء البلاد ووقوع عدد كبير من القتلى المدنيين “أمر مروع”.

إلى ذلك، حذر من أن “تعمد شن هجمات ضد السكان المدنيين يعتبر جريمة حرب”، داعيا الطرفين المتحاربين إلى الامتثال لالتزاماتهما بحماية المدنيين بموجب القانون الدولي الإنساني. وأضاف قائلا “يجب على كل من القوات المسلحة والدعم السريع تمكين وصول المساعدات الإنسانية

من الخرطوم (فرانس برس)

من الخرطوم (فرانس برس)

كما حث الوزير البريطاني الشركاء الدوليين على الانضمام إلى بلاده في اتخاذ إجراءات لوقف حصول طرفي الصراع على التمويل والأسلحة.

وانزلق السودان في 15 أبريل الماضي إلى الفوضى، بعد أن تفجر نزاع دام بين القوتين العسكريتين، فيما كان الحوار جاريا بين المكون العسكري والمدني من أجل العودة إلى المسار الديمقراطي ودمج القوات المسلحة.

وعمت الفوضى في الأيام الأولى العاصمة الخرطوم، حيث شهدت العديد من المناطق عمليات سرقة ونهب، فضلا عن انتهاكات جنسية.

كما تفاقمت الأزمة الإنسانية في بلد يعاني في الأساس من الفقر، حيث تعطلت العديد من المرافق الطبية، وتقطعت سبل إيصال المساعدات الغذائية وغيرها.

فيما نزح ما يقارب 5 ملايين شخص جراء الاشتباكات، التي أودت بحياة نحو 5 آلاف مدني.

شاركها.
اترك تعليقاً