الأزمة بين كندا والهند تتفاقم.. وترودو يعاود اتهامها بالقتل

0

طلب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو من الهند، الخميس، التعاون في تحقيق بشأن مقتل زعيم انفصالي من السيخ في مقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا، وقال إن بلاده لن تكشف عن الأدلة التي بحوزتها.

وذكر ترودو يوم الاثنين أن أوتاوا لديها أدلة موثوقة تربط بين عملاء للحكومة الهندية واغتيال هارديب سينغ نيجار في يونيو، مما أثار غضب نيودلهي. وكان نيجار (45 عاماً) يحمل الجنسية الكندية.

هارديب سينغ نيجار

هارديب سينغ نيجار

ويتخذ حلفاء كندا التقليديون موقفاً حذراً نسبياً من المسألة حتى الآن. ويقول محللون إن هذا يرجع بشكل جزئي إلى أن الولايات المتحدة وجهات مؤثرة رئيسية أخرى تنظر إلى الهند على أنها تتمتع بثقل مضاد لنفوذ الصين المتنامي.

وقال ترودو في مؤتمر صحافي في نيويورك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة: “لا شك أن الهند دولة ذات أهمية متزايدة ودولة نحتاج إلى مواصلة العمل معها.. ولا نرغب في الاستفزاز أو إثارة مشكلات، لكن موقفنا واضح بشأن أهمية سيادة القانون وبشأن أهمية حماية الكنديين”.

وأضاف: “لذلك نناشد حكومة الهند العمل معنا في وضع إجراءات لاكتشاف حقيقة المسألة وإماطة اللثام عنها”.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الهندية إن كندا لم تشارك أي معلومات محددة حول جريمة القتل.

وكان نيجار يدعم إقامة دولة مستقلة للسيخ باسم دولة “خالصتان” على أراضي البنجاب الهندي، وصنفته الهند “إرهابياً” في يوليو 2020.

وعند سؤاله عن توقيت كشف كندا عن الأدلة التي تملكها، أجاب ترودو “بصفتنا دولة لها منظومة قضائية قوية ومستقلة، نسمح لهذه الإجراءات القضائية بأن تكشف نفسها بنفسها بنزاهة مطلقة”.

وعلقت الهند، الخميس، منح تأشيرات جديدة للكنديين، وطلبت من أوتاوا خفض تمثيلها الدبلوماسي في البلاد.

شاركها.
اترك تعليقاً