استثمارات ضخمة لزيادة طاقات التكرير والبتروكيماويات في مصر

0

أطلقت وزارة البترول والثروة المعدنية المصرية، استراتيجية طموحة اعتباراً من عام 2016 لتطوير أداء صناعة تكرير البترول وزيادة الطاقات الإنتاجية من المنتجات البترولية والبتروكيماوية لتأمين هذه المنتجات الحيوية محلياً وتقليل الاستيراد، راعت فيها إضافة كيانات وطاقات وقدرات جديدة، مما أسفر عن تشغيل 8 مشروعات جديدة في مجال تكرير وتصنيع البترول وتوسعات مصافي التكرير بتكلفة استثمارية إجمالية تزيد عن 5 مليارات دولار.

وقالت الوزارة في بيان، اليوم السبت، إنه بناءً على ما تحقق من نجاح، يتم الإسراع حالياً في تنفيذ مشروعات تكرير جديدة باستثمارات حوالي 7.5 مليار دولار، سيتم الانتهاء من تشغيلها تباعاً ومن أهمها مشروع توسعات مصفاة تكرير ميدور بالإسكندرية والذي تم الانتهاء من مرحلتيه الأولى والثانية وبدء تشغيلهما تجريبياً.

وأشارت إلى تنفيذ مجمع إنتاج السولار بشركة “أنوبك” بأسيوط، بجانب توسعات شركة السويس لتصنيع البترول متمثلة بمجمع التفحيم وإنتاج السولار، ومشروع تقطير المتكثفات بشركة النصر للبترول بالسويس، ومشروع التقطير الجوي بمصفاة أسيوط لتكرير البترول.

وفي سياق تعظيم القيمة المضافة للثروات الطبيعية حرصت استراتيجية تطوير وتحديث قطاع البترول على تحديث الخطة القومية لصناعة البتروكيماويات وإطلاق إمكانياتها وتحقيق أكبر عائد للاقتصاد، فالإنتاج المحلي من المواد البتروكيماوية بلغ ما يزيد عن 3.4 مليون طن سنوياً بنهاية العام المالي 2021/2022 متضاعفاً مقارنة بنحو 2.1 مليون طن في عام 2015/2016.

وتابعت: “هذا يوضح التطور الذي شهدته تلك الصناعة الحيوية، وقيمة التوسعات والمجمع الجديد اللذين تم إضافتهما في عامي 2016 و2017 وافتتحهما الرئيس عبدالفتاح السيسي باستثمارات إجمالية حوالي 4 مليارات دولار وهما مجمعا موبكو بدمياط وإيثيدكو بالأسكندرية”، وذلك إلى جانب التطوير الشامل لمصانع شركة البتروكيماويات المصرية بالإسكندرية أحد قلاع الإنتاج التابعة للقطاع العام البترولي والتي شهدت تنفيذ برنامج تطوير غير مسبوق لأول مرة منذ نشأتها منذ أكثر من 40 عاماً وذلك ضمن برنامج تطوير كيانات القطاع العام.

وكشفت أنه يتم حالياً الإسراع بتنفيذ مشروعات جديدة باستثمارات 1.4 مليار دولار تضم مشروع إنشاء الألواح الخشبية متوسطة الكثافة (MDF) في إدكو بالبحيرة، ومجمعي إنتاج الصودا آش “كربونات الصوديوم” والسيليكون ومشتقاته بمدينة العلمين الجديدة، ومشروعي مشتقات الميثانول والإيثانول الحيوي بدمياط.

شاركها.
اترك تعليقاً