أكبر من خسارة أي حرب

0

اعتبر الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، اليوم الخميس أن فقدان الدولار لهيمنته عالميا سيكون أكبر من خسارة أي حرب، محذرا من فقدان هذه الهيمنة قائلا: “بلادنا ستذهب إلى الجحيم”.

وأضاف خلال مقابلة مع FOX Business أن قوة الولايات المتحدة تضمحل بخصوص عملتها الدولار. “وأنا لا أتحدث فقط عن قيمة عملتنا، أنا أتحدث عن حجم تداول عملتنا في جميع أنحاء العالم”.

“دولة من العالم الثالث”

كما أضاف: “عندما تنظرون إلى مطاراتنا، وإلى بوابات المحطات، وإلى طرقاتنا القذرة وشوارعنا المعطلة وكل شيء آخر، فنحن نبدو وكأننا دولة من دول العالم الثالث”.

“الصين تريد استبداله”

ثم تابع: “لدينا شيء قوي للغاية وهو دولارنا”.. “لكن ألقِ نظرة على ما يحدث الآن مع الدول الأخرى التي لا تتعامل به، وأنت تعلم أن الصين تريد استبداله بعملة اليوان، وكان هذا أمرا لا يمكن تصوره، بينما في الوقت الحالي تفكر الناس في هذا الأمر”.

فيما أرجع الرئيس السابق أسباب التضخم الحاصل في البلاد إلى قطاع الطاقة.

“أمر محزن للغاية”

أما عن قرار إدارة جو بايدن حول وقف التنقيب عن النفط، عبر ترمب عن رؤيته لهذا الأمر واصفا وقف عمليات التنقيب عن النفط البرية والبحرية بالأمر المحزن للغاية بالنسبة له.

“عملتنا تنهار”

وفي إبريل الماضي أطلق نفس التحذير من فلوريدا حيث قال في خطاب أمام أنصاره: “عملتنا تنهار وقريبا لن يكون الدولار هو العملة العالمية، إنها هزيمة غير مسبوقة في 200 عام، وهذا سيبعدنا عن مكانتنا كقوة عظمى”.

وأضاف حينها أن “الولايات المتحدة في حالة فوضى. اقتصادنا ينهار، والتضخم خارج عن السيطرة”.

شاركها.
اترك تعليقاً