أفصحوا عن مشروع ولاية.. كويتستان!

0

تفاصيل حلمنا الشخصي لكويت المستقبل بسيطة وسهلة…كويت مستقلة ذات نهج تنويري وليبرالي وإشعاع حضاري كحال الدول الخليجية الخمس الأخرى، كويت يمارس كل من فيها حرية معتقده الديني، كويت متصالحة مع جميع مكوناتها بالداخل ومع أشقائها الخليجيين وجيرانها بالمنطقة والإقليم، كويت تحافظ على أوثق العلاقات مع الحلفاء والمجتمع الدولي الذين لهم الفضل بعد الله والأشقاء في تحريرها.. كويت حديثة مواتية للثورة المعلوماتية تعكس مفاهيم ومبادئ القرن الواحد والعشرين لا القرن الواحد… دون العشرين!
***
إذا كان ما سبق هو تفاصيل حلمنا لكويت الغد فالمقابل بودنا أن نسمع من المؤمنين بمشروع ولاية «كويتستان» التابعة لهذه الدولة الإسلامية أو تلك عن تفاصيل حلمهم وأي من الدول التي يدينون بالولاء والتبعية لها يريدوننا أن نقتدي بها كي نقف معهم ومع حلمهم متى ما اقتنعنا واقتنع الناس معنا بدلا من التقسيط الممل في تحقيق الحلم الذي نراه قائماً…
***
آخر محطة:
أصحاب مشروع ولاية «كويتستان» إما كاذبون وغير جادين في تحقيق ذلك المشروع المخرب والمدمر بدلالة أنهم لا يسافرون ولا يدرسون أبناءهم إلا في دول الغرب العلمانية والليبرالية، وأنهم فقط يرفعون راية المشروع لخداع الشباب والناخبين لحصد السلطة المطلقة والثراء الفاحش، أو أنهم جادون ومخادعون يسعون لتحول الكويت عن طريق الخداع لمشروع الولاية الإسلامية إلا أنهم لا يصرحون بذلك خوفاً من ردود الفعل… الخياران سيئان وأحلى الخيارين مر وعلقم ولا عزاء بحق للمخدوعين من سذج وخدج!

*نقلا عن النهار

تنويه:
جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

شاركها.
اترك تعليقاً