أحجار الهرم المنحني تتساقط أثناء أعمال صيانة.. بلبلة في مصر هذه حقيقتها

0

خلال الأيام الماضية، لم يتوقف المصريون عن تداول أخبار الهرم المنحني للملك سنفرو بمنطقة آثار دهشور، بعدما انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بتساقط أحجاره.

في التفاصيل، أفادت حسابات عبر فيسبوك بأن أحجار الهرم المنحني للملك سنفرو القابع بمنطقة آثار دهشور، قد تساقطت أثناء أعمال لتدعيمه بصلبات حديدية.

غضب عارم وبلبلة

وقد أثارت هذه الأخبار غضباً واسعاً على منصات التواصل الاجتماعي وبين المصريين، لما للأهرامات من مكانة عظيمة تاريخياً على مستوى مصر والعالم.

كما انتقد البعض عدم وجود خطة لحماية هذا الصرح في مثل هذه الحالات، في بلبلة دفعت السلطات المصرية للتدخل فوراً.

فقد أكدت وزارة السياحة والآثار المصرية في منشور على حسابها في “فيسبوك”، بشأن ما أثير على بعض مواقع التواصل الاجتماعي حول تساقط أحجار الهرم المنحني للملك سنفرو بمنطقة آثار دهشور وتدعيمه بصلبات حديدية، أن الخبر خاطئ تماما.

وأكد مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن هذا الأمر عار تماما من الصحة، وأن الهرم آمن ويتم زيارته بشكل طبيعي.

“توخوا الدقة”

كما أضاف البيان أن وزيري أوضح أن الصلبات الحديدية الموجودة بالهرم ليست جديدة، حيث قامت الإدارة الهندسية بالمجلس الأعلى للآثار بتثبيتها في الزاوية الشمالية الغربية للهرم منذ مايو عام 2014 تحت إشراف المنطقة الأثرية، وذلك حفاظا على هذا الجزء من الهرم وتدعيما له والتي ساهمت بشكل كبير في تحقيق الهدف المرجو منها، حيث يعد الهرم واحدا من أهم المزارات السياحية بالمنطقة الأثرية حاليا.

وأشار وفق البيان إلى أن الشكل المائل للهرم يعود إلى طريقة بنائه في عهد الملك سنفرو حيث تم بناؤه من الحجارة بزوايا مائلة بالنسبة للأرض تقدر بنحو 55 درجة في البداية، ونظرا لارتفاعه قام المهندس بتغيير زاوية الميل لتصبح 43 درجة مما أدى إلى ظهوره بهذا الشكل المنحني.

يشار إلى أن وزارة السياحة والآثار في مصر كانت ناشدت أيضاً مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي ضرورة توخي الدقة قبل نشر مثل هذه الأخبار والتي قد تؤدي إلى بلبلة جمهور المواطنين، وفق بيانها.

شاركها.
اترك تعليقاً